الأحد، 19 أغسطس، 2007

الدّين والسياسة : زواج بعقد طلاق

الدّين كما سبقت الإشارة في مناسبة سابقة هو مجموعة الماورائيات التي تشكّل الثقل في الميزان الذي تتأرجح عليه النفس البشرية في الوجود وعليه تبرز كل نقاط ضعفها، وهو منظومة من الثوابت والمبادئ والمقدسات قد يكون مصدرها سماويا متعاليا أو بشريا من صنع ملكات البشر من قبيل الاعتقاد والإيمان والتسليم، وتشترك الأديان على اختلاف مصادرها بالضرورة في منطلق التسليم بأن مصدر المنظومة الدينية هو المسؤول عن خلق وتنظيم الكون وعليه تلقي النفس البشرية أعباءها وتعلّق أملها في تخفيف همومها وآلامها وهواجسها في الدنيا وتطمع في تحقيق راحة نفسها وسعادتها في الآخرة.