السبت، 29 أكتوبر، 2011

وقعت فأس الإسلام السياسي في رأس الجميع

عند الحديث عن الإسلام السياسي في هذا المقال وفي غيره من كتاباتي المقصود هو التوجه أو التيار الإسلاموي أي أولئك الذين يصرون على أن ما يقدمون ويطرحون من "أفكار" و"برامج" يفترض أن تكون سياسية نابعة من الدين الإسلامي الحنيف أو هي ذات خلفية إسلامية ونيتهم جميعا –إن سلمنا لهم بصدق النوايا- أن تلك الأفكار والأطروحات هي أفضل ما يمكن أن يستشف من الإسلام إن لم نقل إن الكثيرين منهم يرون فيها الإسلام ذاته دون أن تصل بهم الموضوعية وبنيوية التفكير لحد تبصر مخاطر أن الطرح يثير التساؤل عن ماهية الإسلام الصحيح من الإسلام الخطأ.

الثلاثاء، 18 أكتوبر، 2011

حماس تؤمّن القفز من سفينة النظام السوري الغارقة

ما قد يراه كل العرب والمسلمون تغريدا خارج السرب أعتبره وأصر على أنه عين العقل والمنطق ونفاذ موضوعي لحقيقة الأشياء وقد عبرت عن ذلك في مقال مطول منشور على مدونتي الخاصة وعنوانه (عدد اليهود في فلسطين حسب تقدير العرب) كتب سنة 2007 في وقت كانت فيه كل وسائل الإعلام منشغلة بصفقة شبيهة لم تتم في حينها لأن النظام السوري كان حينها ممسكا بيد من حديد بخيوط اللعبة الفلسطينية من خلال ولاء حماس وغيرها من التنظيمات الطامعة في الدعم والحماية.

الجمعة، 7 أكتوبر، 2011

إلى أين تأخذنا يا زمن؟

المؤسف في كل ما يجري في مجتمعاتنا العربية والإسلامية هو أنه يأتي كمحصلة لعقود من الإختلال والأسقام والجهل البنيوي وركوع الشعوب وخنوعها واستقالتها من ممارسة شأنها العام وقبولها لكل ما كان يسوق لها من مبتذل الحجج والأفكار التي لا هدف لها سوى تكريس واستدامة حكم أشخاص دون أدنى مستويات الأهلية لتبصر المصالح وطلبها ناهيك عن النبوغ الموجب لشرعية الفوقية والتعالي.