الاثنين، 20 أغسطس، 2012

تكميلية المرأة للرجل: نبوغ أم ابتذال؟

عيب الذين ولدت في عقولهم فكرة تكميلية المرأة للرجل عيب بنيوي متجذّر قوامه عقدة إدراك ذواتهم بسلبية الآخرين: بمعنى أنهم من فرط محورية تشبثهم بالهوية وما لها من معاني الخصوصية الضيقة يتأصل فيهم منطق البحث عن الاختلاف لحد أن يصبح مجرّد الخلاف عندهم هدفا وغاية ولم يعد لذواتهم من مقومات سوى أنهم ليسوا الآخر أو أنهم تحديدا هم أعداء الآخر وهذا بالتجربة وبقليل من الحذق والخلفية الناقدة يظهر جليا في الخطاب عندما يكون الحديث عادة عن الغرب وعن إسرائيل أو أمريكا...

الأربعاء، 25 يوليو، 2012

نحن وقدر الدكتاتورية

أبرز عوامل استدامة الدكتاتورية في مجتمعاتنا تكمن حسب وجهة نظري ووجهة نظري الخاصة جدا في الثقافة العربية الإسلامية المنبثقة أساسا من خلفية قوامها تراكم الفهم السيئ للدين الذي يتأسس أصلا على مبدأ ضرورة إقرار طاعة المخلوق للخالق تلك الطاعة التي سرعان ما تٌختصر في سمتها الفوقية وتسقط على طبيعة العلاقة بين الحاكم والمحكوم وطاعة أولي الأمر في الدين مرجع الكثيرين ومطوّع سلوكهم ومصدر استقالتهم وخنوعهم.

الجمعة، 4 مايو، 2012

نحن وادعاء الوقوع ضحية التمييز والكراهية

الخلط في عقلية العربي المسلم بين الطابع الشخصي للدين وبين مقاصد الدين المجتمعية والماورائية وتنزيل الدين حصرا منزلة مقوم ومرجع الهوية وملهم الفكر عموما والفكر السياسي بصفة خاصة ومركزية تحديد الدين لشخصية الفرد والمجتمع كلها اختلال بنيوي عندنا يجعل من ديننا رأس حربتنا في صراعنا الوهمي مع كل الآخرين ومعيق كبير في وجه إمكانية الاندماج الحقيقي للعرب وللمسلمين في المجتمعات الغربية التي تستضيفهم حتى في حال وضعية كونهم مواطنوها بكل الاستحقاقات والمعايير تلك المجتمعات التي تخلصت منذ قرون خلت من عقدة مركزية الدين في عقول بني البشر وأسست أنماط تعايش تسودها النزعة الفردية وقائمة على احترام الخصوصيات لأصحابها وتنزيلها مكانتها اللائقة.

الخميس، 19 أبريل، 2012

الإسلامويون ومتاريس القانون

تروّج بعض المنابر الإعلامية وتوفّر تغطية واسعة وسخية لما يسعى إليه الإسلامويون في مصر والذين يمثلون أغلبية برلمانية مريحة بشقيهم الإخواني والسلفي وما بينهما من المتعاطفين والمنخدعين ورهائن مزايا عقود العمل الخيري والدعوي المبطن بالشعوذة والصلاح ومظاهر التقوى والورع من ارتجال قانوني لإقصاء كل منافسيهم الجادّين من رجالات الدولة والحكم السابقين ذوي الخبرات والكفاءات والمؤهلات المحققة والمجربة في جانب كبير منها لإدارة شؤون المصريين وطلب تحقيق مصالحهم في هذه المرحلة الحرجة التي تعقب أحداث الربيع العربي وما آلت إليه من تفكك لأجهزة الدولة المصرية السياسية والإدارية.

الثلاثاء، 17 أبريل، 2012

نحن العرب والرؤساء

رؤساءنا العرب، أنتم منّا بمنزلة الرأس من الجسد، الرأس بما وحيث هو لا بما فيه. الرأس من الجسد بالعلياء وما الدول التي ورثتها شعوبنا من مرارة ومعاناة ومآسي الحقبة الاستعمارية الطويلة بكم وبنا إلا مكتملة الصفة الجسدية مع واجب حفظ حسن خلق الخالق للجسد وشائبة إضمار المستعمر لنية الخبث في تفصيل أجساد بلداننا بما يوفّر ظروف ديمومة مصالحه وإعاقة كل جهودنا الرامية للخروج مما نحن فيه من الفقر والتخلّف.

الثلاثاء، 10 أبريل، 2012

9 أفريل 2012 وحدة الرمزية واختلاف المضامين

لن أكون قطعا في هذا المقال في وارد أن أقحم نفسي في خضم قراءات المنابر الإعلامية التي لا أدعا لها بطبعي ولا يستهويني منها غير طابعها الفرجوي أحيانا وقليل المزحة ومتعة الضحك الذي فيها وإنما عهدي بما عهدت عليه نفسي من نظرة الحذق وخلفية النقد البناء ومساعي العدل بين مختلف الفرقاء أحق أن أحترمه وأحترم نفسي به.

الاثنين، 2 أبريل، 2012

ربيع "التشاؤل" أو "التفاؤم" العربي

ثارت الشعوب العربية وهرب من قادتها من هرب ولجأ، وتنحى من تنحى وسُجن، وأُجبر على التنحي من أجبر وتحصّنَ، وقاتل بدموية وعناد من مات ومن لا يزال يقاتل على أمل أن يصمد على خُطى دمويّة أبيه كما ورث عرشه ورقاب شعبه ولا تزال المذابح ترابط على باب قصره، يرسلها في أزقة وشوارع مدن وقرى منظوريه وفي المزارع تحصد من أرواح المدنيين العزل من كُتب عليه الموت ومات، وتصيب من ينقل للمستشفيات فيُقتلَ أو يبقى في بيته ليموت نازفا بين أهله وذويه ويسوّقُ الرئيس ونظامه وإعلامه أضحوكة العصابات المسلحة خوفا من ذكر الانشقاق ويزيد على خرافة العصابات المؤامرات من كل لون وطعم ورائحة ويتغنى بالصمود والتحدي ويتناسى ما كان يحلو له من فخر الاستفراد بصفة الممانعة ودعم المقاومة التي أصبح في أمسّ الحاجة لأن تدعمه ولم يبق في فلكه منها غير من لا مصير ولا أفق يرجو خارج بقاء نظامه.

الجمعة، 23 مارس، 2012

جدل السذاجة حول الشريعة والدستور

إذا كانت الشريعة الإسلامية نصوصا مكتوبة واضحة وجلية ومتّفق على أنها هي هذه يمكن أن تناقش فكرة  أن تكون مرجعا للدستور أو لا أما إذا كانت الشريعة الإسلامية - كما نعرف جميعنا ونحجم عن التصريح بذلك - اسما بلا مسمى فإن إقحامها حيث الحسم القاطع مطلوب يعد تأسيسا على الضبابية ويمكن أن يكون بابا واسعا لهيمنة متنفذين باسم الدّين - معظمهم دون أهلية قراءة الدّين أو حتى فهم الحياة - على الدولة وعلى المجتمع.

الأحد، 12 فبراير، 2012

ربيع يزهر أم ريع غاية؟

المتابع لـ"لربيع العربي" بمختلف تطوراته بداية من الاحتجاجات الاجتماعية التي أشعلت الفتيل مرورا بصبغة المفاجأة والعدوى والعنف بمختلف درجاته وأشكاله وما يتضمن من فظاعات مقززة وجرائم ضد الإنسانية في بعض الحالات تتولّد لديه القناعة بأن هذه الشعوب التي عانت أشدّ ما تكون المعاناة من أنظمتها الدكتاتورية المقيتة تشترك في ميزات متعددة منها:

الثلاثاء، 24 يناير، 2012

مقترح فكرة مشروع تنمية محلية جادة وواعدة

أمام ما يبدو عليه حال الوضع الاقتصادي من انسداد في الآفاق تولده العقبات البنيوية والهشاشة الهيكلية وانهيار الدولة وحرج تخبط القائمين على الشأن العام في مساعيهم الهادفة لتلبية مطالب مجتمعية عالية السقف للحد الذي تقف حتى أكثر المنظومات الاقتصادية صلابة أو تلك المعتادة على حسن إدارة الأزمات عاجزة أمامها خاصة في ما تعلّق بمطالب توفير مواطن الشغل والشغل بشروط موصوفة تحديدا بما يميّز الوظيفة العمومية من امتيازات وضمان في مجتمعات العالم الثالث، أمام هذه الورطة التي تتخبط فيها مجتمعات الربيع العربي بصفة عامة والدولة والمجتمع التونسي بشكل خاص يسعى الفقير إلى ربّه (الكاتب) إلى الإسهام في الجهود الرامية للتفكير في مشاريع تلمّس طريق الخروج من هذا الوضع بأقل الخسائر وتقديم أكثر الأفكار مظنة لتحقيق أفضل النتائج.

الأحد، 8 يناير، 2012

بلدان الإسلام وادعاء "الإسلام هو الحل"

السر في أن لا تجد أبدا بلدا "مسلما" متقدما ولو في مجال واحد يكمن في أن التقدم الموصوف في تطور تاريخ البشرية بالتنمية والتصنيع والازدهار الاقتصادي والعلمي والتكنولوجي... مرتبط تاريخيا بتمرّد العقل البشري على وضعية الخنوع لدكتاتورية الفكر الديني عموما وما الإسلام إلا دين كغيره من الأديان.