السبت، 22 يونيو، 2013

بعض ما يستحق أن نقف عنده من تناقض في حضارتنا العربية والإسلامية

بداية أود التنبيه إلى أن هدف هذا المقال وغيره من المقالات التي أتناول فيها بعض المسائل الحضارية والدينية أحيانا ليس إثارة النعرة ولا القدح ولا حتى التحامل وأن الحديث عن الحضارة العربية والإسلامية ليس حديثا عن الإسلام في جوهره  ولا عن العروبة وإنما المقاصد والأهداف بتبيان مكامن الخلل والتناقضات في صبغة البناء والنسق الحضاري والممارسات في صفة وطابع كل ذلك البشريان وأن الرغبة في التمحيص هي الأصل.

الجمعة، 14 يونيو، 2013

''الشريعة الإسلامية'' وهم بنص وضعي يجسّد تناقض الفكر والتفكير

لا يكاد يخلو مجلس ولا أطراف حديث، خاصة في ساحة بلدان الربيع العربي ذات الأبواب المفتوحة على الشيء ونقيضه، من إثارة موضوع الشريعة الإسلامية وما يعتقده البعض من أن تطبيقها حل سحري لمآسي الشعوب وصراط مضروب بين دنس الحياة الدنيا ونعيم جنة ربّ العالمين في الآخرة.

السبت، 1 يونيو، 2013

لا تستقبلوا الارهابيين أبطالا على أرض بلدنا

في تدوينة سريعة على موقع التواصل الاجتماعي (الفايس بوك) كتبت ما يلي:

"في الوقت الذي تستقبل فيه موريتانيا مواطنين لها عائدين من غوانتانامو أود توجيه النصح بضرورة عدم استقبال الإرهابيين استقبال الأبطال.
 أيا يكن مستوى المعاناة التي يتعرّض لها الإرهابي وكائنا من كان من يسلطها عليه يظلّ إرهابيا."