الخميس، 25 يوليو، 2013

القتل ثانية في تونس وفي وضح النهار!!!!!!!!!


في يوم عيدها تتعرض الجمهورية التونسية لمحاولة أخرى لزعزة أمنها واستقرارها باستباحة دم أحد نوابها الذين انتخبهم الشعب لكتابة دستور دائم للبلاد. واستباحة الدماء في شوارع تونس مع كل أسف عنوان لخطاب سياسوي هاو وغير راشد يصدر من هنا
وهناك في نوع من مباركة ما تقوم به أياد الغدر والاجرام الطليقة في شوارع تونس رغم كل الأمل الذي يتطلع له الجميع بمؤشرات استتباب الأمن.
 تونس تغرق في عتمة الظلامية وقادم أيامها يطبعه الغموض لأن قرار الحسم في كثير من المواقف لم يتخذ بعد في العقول والكثيرون تختلط في أذهانهم معاني كل شيء في الحياة ومنهم من يستملك ما لا يملكه بشر: إرادة الله وحاكمية سلطانه.
محمد البراهمي في ذمة الله رحمه الله وألهم ذويه الصبر والسلوان وأعان أبناءه على جريمة ذبح أبيهم على باب دارهم وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 زيني محمد الأمين عبّاس
25 جويلية 2013
إرسال تعليق