السبت، 11 يوليو، 2015

وكأن الله جمع لنا في المصائب بين ديننا ودنيانا

المتأمل لحال الأمة العربية والإسلامية في منتصف هذه العشرية الثانية من القرن الواحد والعشرين وما يدور في مختلف أرجائها من حروب ونزاعات دموية تُدار كلها باسم الدين أو حوله وتتخذ من مضامينه مرجعيات تبرير لما يرتكب من فظاعات يتبرأ منها الشيطان أمام الله يوم القيامة يغيب عن باله الدعاء الذي حفظه مُعظمنا عن أجداده سواء منهم من بلغ مراتب متقدمة من العلم والعصامي. ذاك الدعاء الذي يقول: