الأحد، 2 أغسطس، 2015

مخطئ من ظن يوما أن للثعلب دينا

لزم أن تسيل دماء الأتراك شلالات على أرض تركيا في تفجير انتحاري فظيع داخل المركز الثقافي لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي ببلدة سروج الحدودية مع سوريا كي تعلم حكومة الإخوان الإسلاموية التركية أن ما يسمى جزافا "تنظيم الدولة الإسلامية" كيان إرهابي ويشكل خطرا تجب محاربته بكل السبل والوسائل.